• هو قانون عقوبات اقتصادية أميركي وقعه الرئيس الأمريكي في نهاية عام 2019 دخل حيز التطبيق في الشهر السادس من عام 2020 ولمدة خمس سنوات من تاريخ نفاذه. وسمي بهذا الاسم نسبة الى لقب أطلق على عسكري انشق عن النظام عام 2013 وسرب    55000 صورة تعود لــ 11000جثة لضحايا من المدنيين السوريين الذين قضوا تحت التعذيب في معتقلات النظام السوري.
  • يهدف القانون الى
  • استخدام العقوبات الاقتصادية لإجبار النظام السوري على وقف هجماته وحماية المدنيين.
  • دعم الانتقال الى حكومة سورية تحترم القانون وحقوق الانسان والتعايش السلمي مع جيرانها.
  • تشمل العقوبات الدعم المقدم للقطاعات التالية:
  • الجيش و الامن.
  • صناعة النفط والغاز و قطع غيار الطائرات.
  • إعادة الإعمار.

على من تفرض العقوبات  :

على الافراد و الكيانات من السوريين و الأجانب والحكومات (ايران و روسيا) ممن يقدمون الدعم المالي والتقني للنظام السوري في القطاعات المذكورة و الأشخاص المسؤولين عن انتهاكات حقوق الانسان.

  • هل يمكن تعليق العقوبات:

تعلق العقوبات بقرار من الرئيس الأمريكي في حال تحقق المعايير التالية:

  • توقف النظام و روسيا عن استهداف المدنيين بالقصف الجوي.
  • ادخال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة من النظام.
  • اطلاح سراح جميع السجناء السياسيين.
  • التوقف عن استهداف النظام وروسيا للمرافق الطبية والمدارس والمناطق السكنية.
  • الالتزام بمعاهدة حظر استخدام الأسلحة الكيميائية وتدميرها.
  • السماح بالعودة الامنة والطوعية للسوريين.
  • مساءلة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا وتقديمهم للعدالة.
  • المستثنى من تطبيق القانون:

المؤسسات الدولية والمنظمات غير الحكومية التي تقدم المساعدات الإنسانية وفق المعايير الدولية.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0 0